الشاعر راشد حسين

الشاعر راشد حسين

 

ولد الشاعر (والصحفي): راشد حسين  إغبارية في عام 1938، في قرية مصمص/ المثلث الشمالي (من قرى وادي عارة)، انتقل مع أهله الى مدينة حيفا عام 1944 ولكن العائلة عادت الى أم الفحم عام 1948. وفيها أكمل تعليمه الابتدائي والثانوي في الناصرة.

كان ناشطا في الحركة الطلابية في المرحلة الثانوية، وحين اعتقلت السلطة الاسرائيلية محرري صحافة الحزب الشيوعي، تطوّع راشد وحرر صحيفة الاتحاد باسمه المستعار “أبو إياس”.

عمل معلما ثم محررا وصحافيا في مجلة “الفجر” الأدبية وصحيفة المرصاد، وهما تابعتان للقسم العربي في حزب مبام. كما وترجم نصوصا شعرية ونثرية للشاعر العبري حاييم نحمان بيالك وصدرت ترجمته في كتاب عام 1966، وعمل مترجما في الاذاعة السورية.  بعض أشعاره تولت الى أغان بالعربية وبالإنجليزية.                                                           صدر عن راشد عام 1979 كتابا بالإنجليزية بعنوان ” عالم راشد حسين” للكاتبين: كمال بلاطة ويدين جوشن. وقد رثاه صديقه الشاعر محمود درويش بقوله: “أنا جزء من راشد وراشد جزء مني، فادفنونا وانهضوا، انهضوا إلى نشيد الحرية نشيد الوطن نشيد الفلسطيني العائد”.

في عام 1967 غادر البلاد الى الولايات المتحدة/ أمريكا، حيث التحق بمنظمة التحرير الفلسطينية وعمل في مكاتبها، ثم سافر الى دمشق وساهم في تأسيس ” مؤسسة الدراسات الفلسطينية” وعمل فيها، كما وعمل فترة في الاذاعة السورية، ثم عاد الى نيويورك وعمل مراسلا لوكالة الانباء الفلسطينية “وفا”. وافته المنية  في حادث مأساوي نتيجة احتراق غرفته في يوم الثلاثاء 2- 2- 1977. وعاد الى مسقط رأسه في قريته مصمص، في كفن/ ميتا ودفن فيها.

الاصدارات الشعرية:

  • مع الفجر. 1957.
  • صواريخ. 1958.
  • امنا الأرض لا تحرمينا المطر. 1976. صدر في بيروت.
  • قصائد فلسطينية. 1980. (بعد وفاته).

 

الاصدارات الأخرى:

  • راسك والشاكوش. مقالات اجتماعية، سياسية ساخرة . إصدار لجنة جمع تراث راشد حسين.
  • كلام موزون. 1982. جزءان. مقالات اجتماعية سياسية ساخرة.  إصدار لجنة جمع تراث راشد حسين.
  • رماد الوردة دخان الأغنية. 1990. سميح القاسم. (فيه رسائل راشد لسميح).