إثر ضغوطات: تخصيص ملاكات للتربية الخاصة في التعليم العربي

 

 

قامت وزارة التربية والتعليم، إثر ضغوطات لجنة متابعة قضايا التعليم العربي، بتخصيص بعض ملاكات التربية الخاصة لتوفير أطر تربوية ملائمة لمئات الطلاب العرب ذوي الاحتياجات الخاصة.

وبحسب المعلومات التي وصلت إلى اللجنة، فقد قامت ألوية الوزارة في الأسبوعين الأخيرين بتخصيص ملاكات في كل من الطيبة وسخنين والناصرة وعيلبون وعرابة والمغار واللد وغيرها، مما يعني سدّ حوالي 50% من النقص.

وكانت رئيسة لجنة متابعة قضايا التعليم العربي د. هالة اسبانيولي قد بعثت يوم 23 آب الفائت برسالة عاجلة إلى وزير التربية والتعليم جدعون ساعر حول الموضوع، مستعرضة نتائج مسح أوّلي أجرته اللجنة بيّن وجود نقص عشرات الصفوف والملاكات وغيرها في عدة قرى ومدن عربية. حيث قام هؤلاء الطلاب وذووهم ومدارسهم والسلطات المحلية العربية بجميع الإجراءات المطلوبة. كما لوّحت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي باتخاذ خطوات قضائية في هذا الصدد.

وفي جلسة عُقدت بين الطرفين يوم 4 أيلول الجاري، قال مدير عام الوزارة د. شمشون شوشاني أنه تم إقرار ملاكات وتحويلها للألوية، متعدًا بتوفير النواقص. وفي جلسة لجنة المعارف البرلمانية التي عقدت يوم الأربعاء 7 أيلول وشاركت فيها د. اسبانيولي، صرّحت مديرة لواء الشمال د. أورنا سمحون أنه تم تحويل ملاكات إلى بعض القرى والمدن العربية. وتبيّن من فحص لجنة متابعة قضايا التعليم العربي أنّه تم فعلاً تحويل بعض الملاكات إلى القرى والمدن آنفة الذكر، إلا أنّ ما تم تخصيصه لا يفي بكل الاحتياجات.

وقالت لجنة المتابعة: هذه الملاكات هي جزء من حق طلابنا ذوي الاحتياجات الخاصة، وسنواصل العمل والضغط بكل الوسائل من أجل تحصيل الملاكات المتبقية جميعها.