العام الدراسي افتُتح بانتظام في 99% من المدارس العربية

كل الدعم لأهالي وطلاب عين حوض الذين يناضلون ضد قرار إغلاق مدرستهم التعسّفي

قالت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي، أنّ العام الدراسي الجديد 2012/2013 افتُتح بانتظام في الغالبية الساحقة من المدارس والمؤسسات التعليمية العربية.

وتتابع غرفة الطوارئ التي أقامتها اللجنة قضايا المدارس التي لم يعد طلابها إلى مقاعد الدراسة، في كل من المغار ووادي النعم واللقية وقصر السر وشفاعمرو ويركا وجولس وعين حوض، على خلفيات مختلفة، معظمها موضعي ومحلي وإنذاري. وتعمل اللجنة على التدخل أمام الوزارة والسلطات المحلية وأقسام وأولياء الأمور للتوصّل إلى حلول تضمن حقوق الطلاب وانتظام العملية التربوية.

وأدانت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي إغلاق مدرسة قرية عين حوض الابتدائية، ورفض التماس مركز “مساواة” ضد قرار وزارة التربية والتعليم ومجلس “حوف هكرمل” الإقليمي في هذا الصدد، مؤكدة تضامنها مع الأهالي والطلاب ونضالهم العادل من اجل إعادة افتتاح المدرسة وتوفير البنى التحتية والمرافق المطلوبة لذلك، داعية إلى التجاوب مع دعوة المعلمين والمتطوّعين إلى القرية وتعليم الطلاب هناك بدلاً من السفر يوميًا لمسافة 20-30 كيلومترًا.

  • · ثانوية جديدة في كوكب

من جهة أخرى، شارك رئيس لجنة متابعة قضايا التعليم العربي المربي محمد حيادري ومديرها السيد عاطف معدّي في افتتاح أول مدرسة ثانوية في قرية كوكب أبو الهيجا، وذلك بحضور ومشاركة الطلاب والأهالي ولجنة أولياء الأمور، ورئيس المجلي المحلي السيد نواف حجّوج، ومدير قسم المعارف المربي مصطفى خليل، ومفتش المدرسة المربي كمال شوفانية.

وأشاد حيادري في كلمة ألقاها بجهود المجلس المحلي، وقال إنّ سياسة التمييز القومي التي تنتهجها حكومات إسرائيل المتعاقبة تستوجب وضع التعليم على رأس سلم الأولويات المحلي والتعاون بين السلطة المحلية وأولياء الأمور. وحثّ حيادري في كلمته الطلاب على التميّز العلمي مؤكدًا حقهم في مدرسة حديثة ومتقدّمة في قريتهم.