وزارة التربية والتعليم تستخفّ بالطلاب العرب

وجّه رئيس لجنة متابعة قضايا التعليم العربي، المربي محمد حيادري، رسالة شديدة اللهجة إلى وزير التربية والتعليم، النائب جدعون ساعر، والمديرة العامة لوزارته السيدة داليت شطاوبر، ورئيسة السكرتارية التربوية في الوزارة الدكتورة عوفرا مايزلس، اعتبر فيها سلوك الوزارة، بعدم ترجمة كتاب المدنيات المحدّث للغة العربية، سلوكًا غير مسؤول واستخفافًا بآلاف الطلاب والمعلمين العرب.

وكتب حيادري أنّ مرور خمسة شهور دون ترجمة الصيغة الجديدة لكتاب “أن نكون مواطنين في إسرائيل” بعد إدخال ثمانية فصول جديدة فيه باللغة العبرية، وتنصّل الوزارة من مسؤوليتها، إذ يثيران البلبلة في صفوف المعلمين والطلاب الذين سيُمتحنون في هذه المواد في امتحانات “البجروت”، فإنّهما يعبّران عن استعلاء واستخفاف خطيرين بآلاف المعلمين والطلاب العرب.

وأضافت الرسالة: لدينا في لجنة متابعة قضايا التعليم العربي والمجلس التربوي العربي نقد جوهري على منهاج التعليم في موضوع المدنيات، وعلى المضامين وكتب التدريس، لا سيما التجاهل المتعمّد للمجتمع العربي وقيادته ومؤسساته، وعدم تلاؤمها وقيم الطالب والمعلم العربي وصيرورته القومية والثقافية والتربوية.

وطالب حيادري بترجمة الفصول الناقصة بشكلٍ فوريّ وتعميمها على جميع الطلاب والمعلمين العرب، وبتشكيل طاقم مهني يضمّ اختصاصيين ومربين يمثلون المجتمع العربي الفلسطيني في إسرائيل، لوضع منهاج جديد ومضامين وكتب تدريس لموضوع المدنيات، باللغة العربية، تجيب على خاصيّة الطالب والمعلم العربي القومية والثقافية والتربوية.