نبذة تاريخيّة وفعاليّة صفيّة عن يوم الأرض الخالد

(37) عامًا على يوم الأرض الخالد 30 آذار 1976

(مادة إرشاديّة للمعلمين/ات - إعداد: لجنة متابعة قضايا التعليم العربي، مشروع التربية للهوية)

·        ما هو يوم الأرض وكيف وُلد؟
في مطلع العام 1975 بدأت هجمة جديدة على الأراضي العربية، عبر مخططات عنصرية كمشروع “تطوير الجليل” والذي هدف إلى تحقيق سيطرة ديموغرافية يهودية في الجليل الذي كانت غالبية مواطنيه (70 بالمئة) من العرب، حيث حاولت السلطة مصادرة 20 ألف دونم منهم أكثر من 6 آلاف دونم من الأراضي العربية، وأكثر من 8 آلاف دونم من “أرض الدولة” التي هي أصلاً منتزعة من الفلاحين العرب، بينما كان حصة الأراضي اليهودية حوالي 4 آلاف دونم فقط في منطقة صفد، أي أن المصادرة استهدفت الأراضي العربية في الأساس.

  • · “الشعب قرّر الإضراب”

ورداً على هذه الهجمة، بادرت القوى والشخصيات الوطنية إلى اجتماعات تحضيرية لعقد مؤتمر شعبي للدفاع عن الأراضي العربية”، وعقد المؤتمر في الناصرة يوم

1975/10/18 ورافقه زخم شعبي كبير في كل القرى والمدن العربية، وانبثقت عنه اللجنة القطرية للدفاع عن الأراضي التي كان هدفها التصدي لمخططات نهب الأرض العربية.

وفي 1976/3/6 عقدت اللجنة اجتماعًا موسعًا في الناصرة، ودعت اللجنة إلى الإضراب في الثلاثين من آذار وتحويل هذا اليوم إلى يوم للأرض والمطالبة بوضع حد لسياسة المصادرة التي صارت تهدد وجود ومستقبل الجماهير العربية في وطنها الذي لا وطن لها سواه.

واثر الإعلان عن الإضراب شنَّت السلطة الحاكمة حملة تهديد وترهيب بهدف منع الإضراب، وفي اجتماع رؤساء السلطات المحلية في شفاعمرو يوم 1976/3/25، أصرّ الرؤساء الوطنيون، وعلى رأسهم القائد خالد الذكر توفيق زيّاد، على موقفهم، وأكد زيّاد: “الشعب قرّر الإضراب”.

وكان إضراب الثلاثين من آذار، يوم الأرض، حيث هبَّ شعبٌ بأسره في إضراب لم يسبق له مثيل شمل كل المدن والقرى العربية، فأنزلت السلطة قواتها المدججة بالدبابات والمُصفَّحات من جيش وشرطة وحرس حدود، واندلعت مواجهات وصدامات سقط خلالها ستة شهداء رووا أرضنا الطيبة بدمائهم الزكية، وهم:

خير ياسين (عرابة)، رجا أبو ريا وخضر خلايلة وخديجة شواهنة (سخنين)، محسن طه ( كفر كنا) ورأفت زهيرى (مخيم نور شمس، سقط في طيبة المثلث).

المجد والخلود لشهداء يوم الأرض ولجميع شهداء شعبنا الأبرار

فعاليات صفيّة للمرحلة الإعدادية والثانوية

الأهداف:

  • فحص فهم الطالب لموضوع الأرض.
  • الوقوف عند أهمية الأرض وتأثيرها في البقاء والتطور والعيش بكرامة.
  • تعزيز الذاكرة الجماعية حول يوم الأرض، كونه محطة تاريخية مفصلية في مسيرة المواطنين العرب في إسرائيل.

سير الفعالية:

  • يكتب المعلم/ة كلمة “الأرض” على اللوح، ثم يطلب من الطلاب التعبير عمّا تثيره لديهم هذه الكلمة من خواطر، ويكتب المعلم/ة خواطر الطلاب على اللوح.

نقاش:

  • يسأل المعلم/ة الطلاب عن مصدر هذه الخواطر (حسب رأيهم).
  • يحاول الطلاب تصنيف الخواطر بمساعدة وتوجيه من المعلم/ة.

العمل في فرق صغيرة

  • يتم تقسيم الصف إلى فرق، كل فرقة مؤلفة من 4 طلاب.
  • تتسلّم كل فرقة بطاقة عليها أسئلة، على كل فرقة مناقشة السؤال وتقديم استنتاجاتها ملخصة على ورقة خلال 20 دقيقة.

أسئلة البطاقات:

  1. ما هو تعريف الأرض برأيكم؟
  2. ما هي حاجة الناس للأرض؟
  3. لماذا تناضل الشعوب للحفاظ على أرضها؟
  4. ما هي الأمثال الشعبية/الأغاني/القصائد التي تتحدث عن الأرض؟ ما رأيكم فيها.
  5. ما هي أهمية الأرض بالنسبة للأجيال الشابة؟
  6. ما هو تعريف الوطن في رأيكم؟

نقاش:

  • تعرض كل فرقة استنتاجاتها، كل فرقة بحسب بطاقتها.
  • يلخص المعلم/ة الفعالية.

مداخلة:

  • يقدم المعلم/ة النبذة المرفقة عن يوم الأرض أو يقرأها الطلاب على الملأ.

الصورة المرفقة:

  • شهداء يوم الأرض: خير ياسين (عرابة)، رجا أبو ريا وخضر خلايلة وخديجة شواهنة (سخنين)، محسن طه ( كفر كنا) ورأفت زهيرى (مخيم نور شمس، سقط في طيبة المثلث).
  • يوم الأرض 2009 – دير حنا – تصوير مقبولة نصار
  • يوم الأرض 1977 – سخنين – تصوير ربو ايتشي هيروكاوا – اليابان
  • ملصق يوم الأرض 1980 – تصميم الفنان عبد عابدي