إضرابات وتشويشات في 30 مدرسة عربية

مع افتتاح العام الدراسي 2013/2014 عاد أكثر من 500 ألف طالب عربي إلى مقاعد الدراسة في مئات المؤسسات التربوية من مدارس في كافة المراحل والأطر التربوية، باستثناء بعض القرى والمدن التي شهدت إضرابات وتشويشات موضعية.

وباشرت غرفة الطوارئ التابعة للجنة متابعة قضايا التعليم العربي استقبال التوجهات حول المشاكل الحارقة والطارئة في المدارس العربية وجهاز التعليم العربي والإسهام في معالجتها مع الجهات المسؤولة ذات الصلة، حيث يمكن الاتصال على الأرقام 6460647-04 أو 6466566-04.

وبعث مدير لجنة متابعة قضايا التعليم العربي السيد عاطف معدي برسالة عاجلة إلى وزير التربية والتعليم النائب شاي بيرون، طالبه فيها بالتدخّل وإيجاد حلول تتيح عودة جميع الطلاب إلى الدراسة. وعدّدت الرسالة المشاكل التالية:

  • معاوية – إضراب في مدرسة ابتدائية تابعة لمجلس بسمة عارة، بسبب نقص خمس غرف دراسية موجودة حاليًا في كرفانات.
  • جسر الزرقاء – إضراب مفتوح في كافة مدارس القرية أمان بمبادرة لجان أولياء الأمور، على خلفية مشاكل أمان وعدم جهوزية المدارس.
  • جلجولية – إضراب في المدرسة الثانوية على خلفية إلغاء امتحان “البجروت” في اللغة العربية بشكل جماعي لأكثر من 150 طالبًا. وسيتظاهر أولياء الأمور والطلاب في هذا الصدد أمام مكاتب وزارة التربية والتعليم في القدس يوم الأربعاء.
  • عرعرة – إضراب في المدرسة الثانوية بسبب نقص غرف دراسية وعدم جهوزية المدرسة.
  • كفر قرع – إضراب في مدرسة “النهضة” على خلفية فصل معلمين وتدخّل الوزارة في التعيينات.
  • اللد – إضراب في ابتدائية “الزهراء” على خلفية مشاكل أمن وأمان ونقص الخدمات الأساسية.
  • الطيبة – تشويشات في ابتدائية “الحكمة” وإعدادية “السلام”.
  • النقب – إضراب مفتوح في 18 مدرسة يدرس فيها حوالي 11 ألف طالب من عشر قرى غير معترف بها (أبو قويدر، الوقيلي، بير مشاش، ابو قرينات، الهواشلة، قصر السر، أبو تلول، بير هداج، وادي النعم، عبدة)، على خلفية قرار وزارة التربية والتعليم تقسيم هذه المدارس بين المجالس الإقليمية “القسوم” و”واحة الصحراء”.

هذا، وتعقد مساء الثلاثاء في معظم هذه القرى والمدن جلسات مشتركة بين مندوبي لجان أولياء الأمور والسلطات المحلية وإدارات المدارس، في محاولة لتذليل العقبات والتوصّل إلى حلول تمكّن الطلاب من العودة إلى مقاعد الدراسة.

وطالبت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي الوزير بيرون بالتدخل الفوري لمعالجة المشاكل، بالتعاون معها ومع السلطات المحلية العربية، باتجاه توفير حلول تتيح عودة جميع الطلاب العرب إلى مدارسهم بأسرع ما يمكن.