المطالبة بضمان تمويل مسار علم النفس في جامعة حيفا

بعثت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي ومركز “حراك” لدعم التعليم العالي في المجتمع العربي، يوم الثلاثاء (25.1.2011) برسالة إلى مجلس التعليم العالي، لمطالبته بضمان تمويل المسار العلاجي-التربوي المخصّص للطلاب العرب في قسم علم النفس في جامعة حيفا.
وجاء في الرسالة التي وجّهها مدير لجنة المتابعة عاطف معدي ومدير مركز حراك رجا زعاترة إلى رئيس لجنة التخطيط والتمويل في مجلس التعليم العالي البروفيسور مانويل طرخطنبرغ، أنّ القلق يساور عشرات الطلاب العرب المعنيين بدراسة اللقب الثاني في هذا المسار، خاصة وأنّ فترة التسجيل تشارف على الانتهاء فيما لم تعلن الجامعة بعد عن مصير هذا المسار.

ولفتت الرسالة إلى أهمية وجود خرّيجين عرب في هذا المجال، حيث يعاني المجتمع العربي وجهاز التعليم العربي من نقص كبير في الأخصائيين النفسيين التربويين. وطالب معدي وزعاترة بأن يتم إقرار تمويل وتثبيت هذا المسار في جامعة حيفا، وفحص إمكانية افتتاح مسارات شبيهة في جامعات أخرى.

وبُعثت نسخ من الرسالة إلى كل من وزير التربية والتعليم جدعون ساعر بصفته رئيس مجلس التعليم العالي، وأعضاء مجلس التعليم العالي البروفيسور فؤاد فارس والبروفيسور فيصل عزايزة، ورئيس جامعة حيفا البروفيسور أهرون بن زئيف، ورئيس قسم علم النفس في الجامعة البروفيسور دافيد أوفنهايم، ورئيس المسار العلاجي-التربوي في القسم البروفيسور يوحنان إيشل، ورئيس القسم السابق البروفيسور رمزي سليمان، ومدير مكتب “شتيل” في حيفا السيد فتحي مرشود.

هذا، وعلمت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي من مصادر أكاديمية مطلعة أنّ هناك توجهًا مبدئيًا لإقرار التمويل وأنّ الموضوع قيد العلاج وسيُبت فيه في الفترة القريبة.