جلسة عمل بين مركز حراك ومجلس التعليم العالي

عُقدت يوم الثلاثاء (15 آذار) جلسة عمل بين مركز “حراك” لدعم التعليم العالي في المجتمع العربي ومجلس التعليم العالي، في مقر الأخير في القدس الغربية، وذلك حول موضوع الخطة السداسية للتعليم العالي في البلاد (2011-2016) والخطة الفرعية الخاصة بالطلاب العرب.

واستمع مدير مركز “حراك” رجا زعاترة لشرح مقتضب قدّمته السيدتان نوعا بينشطاين وإفرات ساجي من مجلس التعليم العالي حول الخطة السداسية عمومًا والخطة الفرعية للطلاب العرب خصوصًا. ثم طلبتا معرفة العوامل التي تحدّ من منالية الطلاب العرب لمؤسسات التعليم العالي وتعيق نجاحهم وتقدّمهم فيه، فاستعرض زعاترة وضع جهاز التعليم العربي مؤكدًا أنّ الفجوات بين الطلاب العرب واليهود تبدأ في مرحلة الطفولة المبكرة وتؤدي إلى أنّ واحدًا فقط من بين كل أربعة خرّيجين ثانويين عرب يستوفي شروط الحد الأدنى للالتحاق بمؤسسات التعليم العالي، ناهيك عن الصعوبات الجمّة، الأكاديمية منها والاجتماعية وغيرها، التي يواجهها الطلاب العرب خلال مشوارهم الجامعي.

وطرح مدير “حراك” جملة من القضايا المتعلقة بسياسة القبول في الجامعات، لا سيما امتحان البسيخومتري وتحديد الجيل، وبالتمييز تجاه الطلاب العرب في المساكن والمنح والخدمات، وعدم احترام خاصيتهم الثقافية واللغوية. كما طرح قضية اضطرار آلاف الطلاب العرب للدراسة في الجامعات الأردنية، والحاجة لوضع خطة لاستيعابهم في المؤسسات الأكاديمية في البلاد وفي سوق العمل لاحقًا.

هذا، وجرى الاتفاق على مواصلة التعاون المهني بين الطرفين.