يوم الأرض الخالد 30 آذار 1976

يوم الأرض الخالد 30 آذار 1976

آذار 2020

يوم الأرض الخالد 30 آذار 1976

 

(مادة إرشاديّة للمعلّمين/ات إعداد: لجنة متابعة قضايا التّعليم العربي، مشروع التربية للهويّة)

·       ما هو يوم الأرض وكيف وُلد؟

في مطلع العام 1975 بدأت هجمة جديدة على الأراضي العربيّة عبر مخططات عنصرية كمشروع “تطوير الجليل” والذي هدف إلى تحقيق سيطرة ديموغرافيّة يهودية في الجليل الذي كانت غالبية مواطنيه (70 بالمئة) من العرب، حيث حاولت السلطة مصادرة 20 ألف دونم منهم أكثر من 6 آلاف دونم من الأراضي العربيّة، وأكثر من 8 آلاف دونم من “أرض الدّولة” التي هي أصلاً منتزعة من الفلاحين العرب، بينما كان حصة الأراضي اليهوديّة حوالي 4 آلاف دونم فقط في منطقة صفد، أي أن المصادرة استهدفت الأراضي العربيّة في الأساس.

ورداً على هذه الهجمة، بادرت القوى والشخصيات الوطنية إلى اجتماعات تحضيرية لعقد مؤتمر شعبي للدفاع عن الأراضي العربيّة”، وعقد المؤتمر في الناصرة يوم 1975/10/18 ورافقه زخم شعبيّ كبير في كل القرى والمدن العربيّة، وانبثقت عنه اللجنة القطريّة للدفاع عن الأراضي التي كان هدفها التصدّي لمخططات نهب الأرض العربيّة.

وفي 1976/3/6 عقدت اللجنة اجتماعًا موسعًا في الناصرة، ودعت اللجنة إلى الإضراب في الثلاثين من آذار وتحويل هذا اليوم إلى يوم للأرض والمطالبة بوضع حد لسياسة المصادرة التي صارت تهدد وجود ومستقبل الجماهير العربيّة في وطنها الذي لا وطن لها سواه.

“الشعب قرّر الإضراب”

واثر الإعلان عن الإضراب شنَّت السلطة الحاكمة حملة تهديد وترهيب بهدف منع الإضراب، وفي اجتماع رؤساء السّلطات المحليّة في مدينة شفاعمرو يوم 1976/3/25، أصرّ الرؤساء الوطنيون، وعلى رأسهم القائد خالد الذكر توفيق زيّاد، على موقفهم، وأكد زيّاد: “الشعب قرّر الإضراب”.

وكان إضراب الثلاثين من آذار، يوم الأرض، حيث هبَّ شعبٌ بأسره في إضراب لم يسبق له مثيل شمل كل المدن والقرى العربيّة، فأنزلت السّلطة قواتها المدججة بالدبابات والمُصفَّحات من جيش وشرطة وحرس حدود، واندلعت مواجهات وصدامات سقط خلالها ستة شهداء رووا أرضنا الطيّبة بدمائهم الزكيّة، وهم:

خير ياسين (عرّابة)، رجا أبو ريا وخضر خلايلة وخديجة شواهنة (سخنين)، محسن طه ( كفر كنا) ورأفت زهيرى (مخيم نور شمس، سقط في طيبة المثلث).

المجد والخلود لشهداء يوم الأرض ولجميع شهداء شعبنا الأبرار

مقطع من قصيدة “مرج بن عامر” للشاعر توفيق زيّاد

 

شوق العواصِف

 

يا جذر جذري!! انني سأعود حتماّ

فانتظرني . انتظرني في شقوق الصخر ،

والأشواك ، في نوارة الزيتون ، في

لون الفراش ، وفي الصدى والظل ،

في طين الشتاء وفي غبار الصيف ،

في خطو الغزال، وفي قوادم كل طائر..

شوق العواصف في خطاي ،

وفي شراييني..

نداء الأرض .. قاهر

أنا راجع فاحفظنَ لي

صوتي .. ورائحتي .. وشكلي

يا أزاهر

إحفظن لي

صوتي .. ورائحتي .. وشكلي ،

يا أزاهر!

 

 

قصيدة “هي والأرض” للشاعر راشد حسين

باع َ أرضَهُ للصهيونيين لِيدفَع مَهرَ خطيبتِهِ

فكتبَتْ لَهُ:

وبِعتَ التُرابَ المقدسَ يا أنذَلَ العاشقينْ

لتدفعَ مهري؟!

وتبتاع َ لي ثوبَ عُرسٍ ثمينْ.

فماذا أقولُ لطفلك لو قالَ:

“هل لي وطن”؟

وماذا أقولُ لهُ إن تسائَلَ:

“أنتِ الثَمَن”؟!!

سحبتَ الحواكيرَ من شَعرِها

وبعتَ جدائل زيتونها

وأرخَصتَ في السوقِ عَرضَ السُهولِ

وخُنتَ وفاءَ بساتينِها

ومزقتَ حلماتِ ليمونِها

وبعتَ جدائلَ زيتونِها!

أتفضحُ والدةً أرضعتكَ لتَستُرَ عِرضي؟

وتترُكَ هذي البيادرَ جوعى

ليَشبَعَ رَوضي؟

أمن وَجعِ الأرضِ.. تَصنَعُ أفراحَ

قلبي الحزين؟

أعُريُ البيادرَ يا نذلُ

يُلبسني ياسمين؟

قصيدة “بأسناني” للشاعر توفيق زيّاد

 

بأسناني ،

سأحمي كلّ شبرٍ من ثرى وطني

بأسناني .

ولن أرضى بديلاً عنه

لوعُلّقت

من شريان شرياني .

أنا باقٍ

أسير محبتي .. لسياج داري ،

للندى .. للزنبق الحاني .

أنا باقٍ

ولن تقوى عليّ

جميع صُلباني

أنا باقٍ

لآخذكم .. وآخذكم .. وآخذكم

بأحضاني

بأسناني

عارضة محوسبة ليوم الأرض- للمرحلتين- إعدادي وثانويّ 30.3.2020

 

فعاليات صفيّة للمرحلة الإعدادية والثانوية

فعالية رقم 1

الأهداف:

فحص فهم الطالب لموضوع الأرض.

الوقوف عند أهمية الأرض وتأثيرها في البقاء والتطور والعيش بكرامة.

تعزيز الذاكرة الجماعية حول يوم الأرض، كونه محطة تاريخية مفصلية في مسيرة المواطنين العرب في إسرائيل.

 

سير الفعالية:

يكتب المعلم/ة كلمة “الأرض” على اللوح، ثم يطلب من الطلاب التعبير عمّا تثيره لديهم هذه الكلمة من خواطر، ويكتب المعلم/ة خواطر الطلاب على اللوح.

 

نقاش:

يسأل المعلم/ة الطلاب عن مصدر هذه الخواطر (حسب رأيهم).

يحاول الطلاب تصنيف الخواطر بمساعدة وتوجيه من المعلم/ة.

 

العمل في فرق صغيرة

يتم تقسيم الصف إلى فرق، كل فرقة مؤلفة من 4 طلاب.

تتسلّم كل فرقة بطاقة عليها أسئلة، على كل فرقة مناقشة السؤال وتقديم استنتاجاتها ملخصة على ورقة خلال 20 دقيقة.

 

أسئلة البطاقات:

ما هو تعريف الأرض برأيكم؟

ما هي حاجة الناس للأرض؟

لماذا تناضل الشعوب للحفاظ على أرضها؟

ما هي الأمثال الشعبية/الأغاني/القصائد التي تتحدث عن الأرض؟ ما رأيكم فيها.

ما هي أهمية الأرض بالنسبة للأجيال الشابة؟

ما هو تعريف الوطن في رأيكم؟

 

نقاش:

تعرض كل فرقة استنتاجاتها، كل فرقة بحسب بطاقتها.

يلخص المعلّم/ة الفعاليّة.

مداخلة: يقدّم المعلّم/ة النبذة المرفقة عن يوم الأرض أو يقرأها الطلاب على الملأ.

شهداء يوم الأرض: خير ياسين (عرابة)، رجا أبو ريا وخضر خلايلة وخديجة شواهنة (سخنين)، محسن طه ( كفر كنا) ورأفت زهيرى (مخيم نور شمس، سقط في طيبة المثلث).

ملصق يوم الأرض 1980 – تصميم الفنّان عبد عابدي