معايير جديدة مجحفة في امتحان اللغة العربية

قريبًا: لجنة مهنية لمناقشة مناهج وكتب التدريس في التعليم العربي

قريبًا: لجنة مهنية لمناقشة مناهج وكتب التدريس في التعليم العربي

بعثت رئيسة لجنة متابعة قضايا التعليم العربي د. هالة اسبانيولي برسالة عاجلة إلى مدير عام وزارة التربية والتعليم د. شمشون شوشاني، حول السياسة الجديدة بخصوص امتحان اللغة العربية للمعلمين العرب المرشّحين للانخراط في جهاز التربية والتعليم، والقاضية بعدم الاكتفاء بعلامة “ناجح” و”غير ناجح” – كما كان الوضع العام الفائت – وإنما إعطاء علامة تحتسب ضمن النقاط المطلوبة للقبول.

وجاء في الرسالة أنّ هذه الطريقة غير عادلة وقد تشكّل مساسًا بمعلمي المواضيع الأخرى، كاللغة الإنجليزية واللغة العبرية والفيزياء والعلوم وغيرها. حيث أنّ المعيار الأساسي يجب أن يكون القدرات والمؤهلات في الموضوع إلى جانب ضمان مستوى مقبول في اللغة العربية، لذا يمكن لا حاجة لإعطاء علامات بل الاكتفاء بعلامة “ناجح” أو”غير ناجح”، كما كان الوضع العام الفائت.

وكتبت د. اسبانيولي إنّ لجنة متابعة قضايا التعليم العربي تقدّر كل جهد لتعزيز مكانة اللغة العربية في جهاز التربية والتعليم العربي، لا سيما التعاون المهني بين اللجنة الوزارة في هذا الصدد تطبيقًا لتوصيات اللجان المهنية المشتركة في موضوع التحصيل، من زيادة موارد وساعات في المدارس العربية.

وأكدت رئيسة لجنة متابعة قضايا التعليم العربي معارضتها لهذه الطريقة الجديدة لما قد تنطوي عليه من ظلم للمعلمين باستثناء معلمي اللغة العربية، وطالبت الوزارة بإلغاء هذه الطريقة وتوضيح المعايير لجمهور المعلمين والمرشّحين.