التمويل التفاضلي حق وليس منة، ولا مناص من الإدارة الذاتية

“اتباع سياسة التمويل التفاضلي هي خطوة جيدة وعادلة، وهي حق وليست منة”.

هذا ما قاله رئيس لجنة متابعة قضايا التعليم العربي، المربي محمد حيادري، في رسالة وجهها إلى  وزير التربية والتعليم، النائب شاي بيرون، يوم الأربعاء (21.5.2014)، عقب إعلان الأخير عن اتباع سياسة التمويل التفاضلي في جهاز التربية والتعليم، والتي سيتم بمقتضاها تحويل مئات ملايين الشواكل الإضافية إلى جهاز التعليم العربي.

وكتب حيادري في رسالته إلى الوزير بيرون أنّ جهاز التعليم العربي عاني ويعاني سياسة تمييز وإهمال متراكمة منذ عقود، من حيث الموارد والميزانيات، أدّت وتؤدي إلى فشل هذا الجهاز وإلى تردّي التحصيل العلمي وارتفاع نسب التسرّب.

وأكّدت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي أنّ النهوض بجهاز التعليم العربي يتطلب وضع خطة شاملة، وكذلك يتطلب أن يمارس المجتمع العربي الفلسطيني في البلاد حقه في الإدارة الذاتية لجهاز التربية والتعليم، من الناحيتين الإدارية والتربوية، من خلال إقامة مديرية تربوية خاصة بالتعليم العربي، وإلى جانبها سكرتارية تربوية، داخل وزارة التربية والتعليم، بما يضمن تغيير أهداف ومناهج وكتب التعليم، وسدّ الاحتياجات في البنى التحتية والغرف الدراسية، ومعالجة قضية تأهيل المعلمين العرب وغيرها.