رزمة تربوية: اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء، 25 تشرين الثاني-نوفمبر

Letter + Activity 25-11

 

حضرات رؤساء السلطات المحلية العربية المحترمين،

حضرات مديري أقسام ودوائر التربية والتعليم في السلطات المحلية العربية المحترمين،

وبواسطتهم لحضرات المديرين/ات والمربين/ات في المدارس العربية المحترمين/ات،

 

تحية طيبة وبعد،

 

الموضوع: إحياء “اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة” في مدارسكم.

 

يصادف يوم الخامس والعشرون من تشرين الثاني/نوفمبر لجاري “اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة”، الذي أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة، بهدف زيادة الوعي العام لهذه القضية الهامة.

ونظرًا لأهمية الموضوع عمومًا، وتفاقم مظاهر وظواهر العنف في المجتمع العربي الفلسطيني في إسرائيل والعنف ضد النساء خصوصًا، ندعوكم بهذا إلى تخصيص ساعتين دراسيتين وتنظيم فعاليات ونشاطات ثقافية وتربوية في مدارسكم ومن أجل طلابكم، وذلك خلال الأسبوع الأخير من شهر تشرين الثاني الجاري.

وبناءً عليه، أعدّت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي بالتعاون مع جمعية “نساء ضد العنف”، رزمة تربوية تشمل نبذة عن هذا اليوم وعن ظاهرة العنف ضد النساء، وفعاليات حول الموضوع، تجدونها على العناوين التالية على شبكة الانترنت:

www.arab-education.org (موقع لجنة متابعة قضايا التعليم العربي)

 

www.wavo.org (موقع جمعية نساء ضد العنف)

 

كما أن المجال مفتوح أمام اجتهادات الهيئة التدريسية.

 

 

باحترام،

 

    د. هالة اسبانيولي                                              عايدة توما سليمان

رئيسة لجنة متابعة قضايا التعليم العربي                         مديرة جمعية نساء ضد العنف

 

اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء – 25 تشرين الثاني/نوفمبر

 

ما هو العنف؟

“أي تصرف يجري فيه استعمال نوع من أنواع القوة ويسبب الأذى أو المعاناة للمرأة إما جسديًا أو نفسيًا أو جنسيًا ويشمل تعريف العنف التهديد والإجبار والتحكم الاستبدادي والحرمان من الحرية في الحياة العامة أو الخاصة”.

 

لماذا جاء هذا الإعلان؟

25/11 من كل سنة هو اليوم العالمي لمناهضة ومكافحة العنف ضد النساء وجاء لتسليط الضوء ورفع الوعي ومكافحة العنف بكل أشكاله الذي يمارس على النساء لكونهن نساء.

استمد هذا التاريخ من يوم الاغتيال الوحشي الذي نفذه الحاكم الدكتاتور رفائيل تروفيليو بحق 3 نساء “الأخوات ميرابال” اللواتي كنّ من السياسيات النشيطات في الجمهورية الدومينكانية.

وأيضًا جريمة قتل 14 طالبة في كلية الهندسة بجامعة مونتريال بسبب دراستهن “لمهنة للرجال” سنة 1979.

 

ما هي انواع العنف الموجهة ضد النساء:

للعنف ضد النساء عدة انواع وهي: العنف الجسدي/ النفسي/ الكلامي/ الجنسي/ الاقتصادي.

 

إحصائيات:

حسب إحصائيات مركز مساعدة ضحايا العنف في جمعية نساء ضد العنف للعام 2010 وصل عدد التوجهات للمركز 563 توجهًا أي بمعدل 47 توجه في الشهر الواحد, منهن 385 متوجهة أبلغت عن تعرضها لعنف جسدي ونفسي و 178 متوجهة تعرضن لتحرش واعتداء جنسي.

إن هذه الأرقام لا تمثل كل الواقع , ففي داخل المجتمع العربي هنالك العديد من النساء اللواتي ما زلن يخشين التحدث أو التوجه لطلب المساعدة او حتى الاعتراف بانها معنفة.

بالإضافة لذلك تشير الإحصائيات إلى أنه في العام 2010 قتلت 10 نساء عربيات ومنذ بداية سنة 2011 قتلت 8 نساء.

 

معتقدات وحقائق  حول موضوع العنف والمراة المعنفة:

هنالك العديد من المعتقدات الخاطئة الشائعة في المجتمع عن أسباب العنف ضد النساء وأهمّها:

  1. المعتقد: النساء يحبون الرجل العنيف وهنّ سعيدات لهذا العنف.
    الحقيقة: ليس هناك امرأة تحب أن تكون معنّفة. لكن نساءً كثيرات يتحملن العنف لعدم رغبتهن بفضح أسرار البيت، الخوف من المجتمع، الخوف على أولادها وتعلقها الاقتصادي بالزوج.
  2. المعتقد: هي تستحق هذا لأنها مذنبة.
    الحقيقة:السبب في العنف ضد المرأة ليس المرأة بل هو الرغبة الذكورية في السيطرة والتملّك.
  3. المعتقد: المعنفة هي امرأة غير متعلمة/ مثقفة.
    الحقيقة: تتعرّض للعنف النساء من مختلف الخلفيات والثقافات والمستويات الاقتصادية والتعليمية.
  4. المعتقد: العنف يتوقف وحده بعد فترة وهو ليس بالشيء الخطير.
    الحقيقة:العنف يستمر ويصبح شديد الخطورة مع مرور الزمن، إذا لم يتوفر رادع اجتماعي وقانوني وشخصي وعائلي يمنع الرجل العنيف من الاستمرار في ممارسة العنف. 5000 إمراة تقتل في العالم سنويًا (من إحصائيات صندوق الأمم المتحدة للسكان).
  5. المعتقد: العنف هو غريزة لدى الرجل.
    الحقيقة: العنف هو صفة مكتسبة وليست غريزة.

 

فعالية في موضوع العنف ضد النساء

هدف الفعالية:

  1. رفع الوعي حول ظاهرة العنف ضد النساء.
  2. تغيير الأفكار المسبَقَة والمُعتقدات الخاطئة عن ظاهرة العنف ضد النساء.

مدة الفعالية: (45) دقيقة.

المواد المستعملة: لا يوجد

المواد المرفقة: مرفق جمل المعتقدات

 

الخطوات :

  1. يختار المعلم/ة 4-5 جملا من جمل المعتقدات المرفقة ويكتبها/تكتبها على اللوح.
  2. يطلب من كل مشترك/ة الإجابة بـ “صح “  أو “خطأ “على كل جملة .
  3. يفتح باب النقاش بين المشتركين/ات على كل جملة وجملة ، يتم تصحيح المعلومات من خلال الأمثلة ومساندتها بالمعلومات العلمية والإحصائيات.( الإحصائيات موجودة في موقع جمعية نساء ضد العنف www.wavo.org).

من المهم أن ننهي النقاش بتزويد المشتركين/ات بالأجوبة الصحيحة وتغيير الأفكار المسبقة عن ظاهرة العنف ضد النساء .

 

معتقدات

حقائق

العنف بشكل عام منتشر في العائلات الفقيرة

العنف موجود في كل طبقات المجتمع وليس فقط في العائلات الفقيرة

الرجل العنيف هو عادة مدمن على الكحول و/أو المخدرات

ليس بالضرورة أن يكون الرجل العنيف مدمنًا على الكحول أو المخدرات، فالسبب الأساسي للعنف ليس الإدمان بل هي الرغبة بالسيطرة، وممكن أن يكون من جميع شرائح المجتمع

المرأة المعنَّفَة هي امرأة ضعيفة الشخصية وغير متعلمة

المرأة المعنفة من جميع شرائح المجتمع وممكن أن تكون متعلمة ومثقفة

كل امرأة ممكن أن تكون امرأة معنفة

صحيح. كل امرأة ممكن أن تكون معنفة

هنالك مواقف يُسمح للرجل بصفع زوجته أو ضربها بأشكال أخرى

ليس هنالك اي موقف يعطي الحق والشرعية  أي إنسان ان يستعمل العنف ضد أي إنسان حتى اذا كانت زوجته..

الزوجة الجيدة والمطيعة لا يمكن أن تتعرّض للعنف

سبب العنف ليس تصرف الزوجة وإنما مسؤولية الرجل وحاجته بالتسلط وفرض رجولته

العنف هو غريزة لدى الرجل

العنف هو صفة مكتسبة وليست غريزة

العنف يتوقف لوحده بعد فترة وهو ليس بالشيء الخطير

العنف يستمر ويصبح شديد الخطورة مع مرور الزمن، إذا لم يتوفر رادع اجتماعي وقانوني   وشخصي وعائلي يمنع الرجل العنيف من الاستمرار بممارسة العنف. 5000 امرأة تقتل في العالم سنويًا (من إحصائيات صندوق الأمم المتحدة للسكان)