لجنة متابعة قضايا التعليم العربي: سياسة ساعر تفاقم عنصرية الطلاب اليهود

بعث مدير لجنة متابعة قضايا التعليم العربي عاطف معدي برسالة شديدة اللهجة يوم الاثنين (6 أيلول 2010) إلى وزير التربية والتعليم، جدعون ساعر، في أعقاب نشر استطلاع جديد حول مواقف الطلاب اليهود العنصرية، أعدّه البروفيسور كميل فوكس من جامعة تل أبيب.
وأعربت لجنة متابعة قضايا ا

جدعون ساعر

جدعون ساعر

لتعليم العربي عن قلقها الشديد من تجذّر المواقف العنصرية والقومجية والمعادية للديمقراطية وحقوق العرب بين الطلاب اليهود، وهو ما بيّنته عدة أبحاث واستطلاعات في السنوات الأخيرة.
وأشارت الرسالة إلى تزامن هذه الظاهرة مع سياسة الوزارة والسكرتارية التربوية الجديدة فيما يخصّ تعليم المدنيات، والرامية إلى تقليص الخطاب المدني النقدي عمومًا وموضوع حقوق ومكانة المواطنين العرب خصوصًا والتشديد على “يهودية الدولة”.
وأضاف معدي أنه تقع على وزارة التربية والتعليم مسؤولية اجتثاث لوثة العنصرية المستفحلة في المجتمع الإسرائيلي، وأنّ هناك انطباعًا بأنّ سياسة الوزارة والسكرتارية التربوية في هذا الصدد إنما تغذي المواقف والتوجهات العنصرية الخطيرة التي تهدّد أركان النظام الديمقراطي.
واختتمت الرسالة بالتأكيد أنه من واجب الوزارة العمل بجد من أجل تذويت قيم التسامح والتعددية والديمقراطية والاحترام المتبادل، من خلال مناهج تعليمية أكثر انفتاحًا ونقدية، وكذلك من خلال وضع برامج ورصد موارد خاصة لمكافحة العنصرية.
ومن أبرز المعطيات التي أشار إليها الاستطلاع أنّ 59% من الطلاب اليهود يرفضون المساواة للعرب ويرفضون الجلوس على مقاعد الدراسة سوية مع العرب، وأنّ 27% يطالبون بمحاكمة كل من يرفض “يهودية الدولة”، و41% منهم يؤيِّدون نزع المواطنة.