دعوة السلطات المحلية العربية إلى تعزيز مكانة اللغة العربية

 

عمّمت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي رسالة على جميع رؤساء السلطات المحلية العربية، دعتهم فيها إلى وضع اللغة العربية في طليعة سلم أولوياتهم، والانضمام إلى مشروع اللغة العربية الذي بادرت إليها اللجنة مع “دراسات” – المركز العربي للحقوق والسياسات، وبرعاية اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية.

وجاء في الرسالة أنه “في ظل التراجع الخطير في مكانة اللغة العربية في البلاد، والمشاكل والتحديات الكبيرة التي تواجه لغتنا العربية وتعيق العمل على تعميق اكتسابها وجعلها حاضرة وإدارة طيعة تستعمل في جميع مجالات الحياة، سواء في الاستماع أو الكلام أو القرابة والفهم والتعبير الكتابي، إضافة إلى تدني التحصيل العلمي للطلاب العرب في لغتهم الأم، وتدني التحصيل عمومًا أطلقنا مشروع اللغة العربية، ابتداءً من العام 2010، لتستمر فعالياته على المدى الطويل”.

ويشمل جمهور الهدف المدارس والمؤسسات التعليمية والتربوية، والسلطات المحلية العربية، ومؤسسات المجتمع المدني وغيرها. وقدّمت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي في رسالتها مجموعة من المقترحات العينية والعملية، من أبرزها:

  • تسمية الشوارع والأحياء والمؤسسات بأسماء عربية؛
  • الإلزام باستخدام اللغة العربية في الإعلانات واليافطات في المؤسسات والمحلات التجارية وغيرها؛
  • استعمال اللغة العربية في المكاتبات والمراسلات الداخلية والخارجية للسلطة المحلية وأقسامها ومؤسساتها؛
  • وضع برنامج محلي لفعاليات ونشاطات في المدارس والمراكز الثقافية والتربوية. وتشجيع الإبداع والمبدعين، وإقامة منتديات اللغة العربية.

وأشادت الرسالة بالمبادرات في المشهد المرئي من تسمية الشوارع بأسماء عربية، وإعلانات ويافطات باللغة العربية في المؤسسات والمحلات التجارية في الناصرة وعرابة وكفر ياسيف وباقة الغربية وأم الفحم وغيرها. وأعربت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي ودراسات – المركز العربي للحقوق والسياسات عن استعدادهما للإسهام في وضع خطة محلية شاملة في الموضوع.