د. اسبانيولي: لا شرعية للقوانين الفاشية وسنواصل إحياء ذكرى النكبة

 

 

استنكرت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي بشدّة إقرار الكنيست الرسمي والنهائي لـ”قانون النكبة” الرامي لمنع المؤسسات العامة من إحياء ذكرى نكبة الشعب العربي الفلسطيني. ويقضي القانون الذي أقرّ بعد منتصف الليل بفرض غرامات والاقتطاع من الميزانيات المخصصة لها من الدولة.

وقالت رئيسة اللجنة متابعة قضايا التعليم العربي د. هالة اسبنيولي: إنّ هذا القانون الترهيبي هو قانون عنصري يعبّر عن الدرك الفاشي الذي تنحدر إليه إسرائيل حكومة وبرلمانًا ومجتمعًا.

وأضافت د. اسبنيولي: سنواصل توجيه المدارس العربية لإحياء ذكرى النكبة وغيرها من المحطات التاريخية المفصلية في تاريخ شعبنا، وسنواصل العمل على ترسيخ الانتماء الوطني والثقافي للطلاب العرب وعلى تقديم الرواية التاريخية الفلسطينية المغيَّبة والنضال من أجل إدخالها إلى المناهج.

 وقالت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي: إن روايتنا التاريخية كجزء من الشعب الفلسطيني ليست أمرًا تقرّره الأهواء الفاشية المتفشية في المجتمع الإسرائيلي. يحق للمجتمع العربي الفلسطيني في إسرائيل الحق في إحياء أيامه الوطنية وذاكرته الجماعية، بما في ذلك في مناهج ومضامين التعليم.