لأول مرة: تشكيل منتدى للتعليم اللامنهجي في المجتمع العربي

عقدت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي في مكاتبها بمدينة الناصرة، مؤخرًا، حلقة دراسية هي الأولى من نوعها، حول التعليم اللامنهجي في المجتمع العربي، بمشاركة مجموعة من الأخصائيين والناشطين التربويين ومديري المؤسسات الأهلية.

افتتحت الحلقة بتحية قدمتها رئيسة اللجنة د. هالة اسبانيولي، قالت فيها إن اهتمام اللجنة بفتح هذا الملف يأتي من باب الرؤية الشمولية لواقع ومستقبل التعليم العربي الفلسطيني في البلاد ولمجمل البيئة التربوية، بما فيها هذا المجال الذي يتطوّر بشكل مستمر، وفي ظل إمكانيات العمل الواسعة فيه والتأثير على المضامين التربوية.

وتحدّث مدير اللجنة عاطف معدي مشيرًا إلى أنّ أحد الأهداف هو بلورة الخطوط العريضة ضمن ورقة تشمل الرؤية والأهداف ومسح ما هو موجود والوقوف عند النواقص والاحتياجات وآفاق العمل المستقبلية على مستوى وزارة التربية والتعليم ووحدات النهوض بالشبيبة ودوائر الثقافة والشباب في السلطات المحلية وأولياء الأمور وحركات الشبيبة ومؤسسات المجتمع المدني.

ثم دار نقاش وتم تقديم عدد من المداخلات، من أبرز ما جاء فيها:

  • التعليم اللامنهجي في المجتمع العربي يكاد يكون مقصورًا اليوم على مواد وزارة التربية والتعليم، ويمكن توسيع وتنويع المصادر؛
  • المشغّل الفعلي للقوى العاملة في هذا المجال هو السلطة المحلية، ويجب تعزيز التعاون معها لما في هذا من مصلحة مشتركة؛
  • التعليم اللامنهجي بحاجة بدوره إلى عمل منهجي، خاصة من طرف السلطة المحلية؛
  • ضرورة تعزيز المضامين المتعلقة بالهوية والانتماء والثقافة الوطنية، والاستعانة بجهود وخبرة المؤسسات الأهلية والشبابية في هذا الصدد؛
  • الاهتمام بالأمور الثقافية والنشاطات المختلفة من مطالعة وموسيقى ورياضة وفنون إلخ؛
  • الحاجة إلى مراكمة الخبرات والتجارب والتشبيك بين مختلف الأطر الأهلية والشبابية والحزبية واستثمار الطاقات الشبابية وتوثيق التجارب والتفاعلات الميدانية؛
  • الحاجة إلى وضع هذا الملف على طاولة المجتمع العربي وتذويت أهميته خاصةً لدي رؤساء السلطات المحلية وأولياء الأمور؛
  • إمكانية تفعيل المدارس في ساعات بعد الظهر لفعاليات ونشاطات لامنهجية؛
  • الحاجة إلى فحص احتياجات الشباب من منظورهم من خلال مسح شامل؛
  • تشكيل منتدى للتعليم اللامنهجي في المجتمع العربي، يعمل تحت سقف لجنة متابعة قضايا التعليم العربي والمجلس التربوي العربي.